تحميل برقوق نيسان بي دي إف

لقببرقوق نيسان
فئة
LanguageArabic
حجم الملف1,3 م.ب
إجمالي الصفحات58
Document Text Contents
Page 2

غسان كنفاني

برقوق نيسان

القميص املسروق
وقصص أخرى

Page 29

5455

5. ال�صغري يذهب اإىل املخيم

كان ذلك زمن احلرب. احلرب؟ كال، ال�ستباك ذاته.. اللتحام املتوا�سل

بالعدو لأنه اأثناء احلرب قد تهب ن�سمة �سالم يلتقط فيها املقاتل اأنفا�سه.

راحة. هدنة. اإجازة تقهقر. اأما يف ال�ستباك فاإنه دائمًا على بعد طلقة.

باأعجوبة بني طلقتني، وهذا ما كان، كما قلت لك، زمن
ّ
اأنت دائمًا متر

ال�ستباك امل�ستمر.


ّ
كنت اأ�سكن مع �سبعة اأخوة كلهم ذكور �سديدو املرا�ص، واأب ل يحب

زوجته رمبا لأنها اأجنبت له زمن ال�ستباك ثمانية اأطفال. وكانت عمتنا

وزوجها واأولدها اخلم�سة ي�سكنون معنا اأي�سًا، وجّدنا العجوز الذي كان

ال�رساويل اأحد اأو يف جيب الطاولة اإذا ما عرث على خم�سة قرو�ص على

الكثرية املعلّقة م�سى دون تردد وا�سرتى جريدة، ومل يكن يعرف، كما

القراءة، وهكذا كان م�سطراً لالعرتاف دائمًا مبا اقرتف كي يقراأ تعلم،

اأحدنا على م�سمعه الثقيلني اآخر الأخبار.

5

يف ذلك الزمن – دعني اأوًل اأقل لك اإنه مل يكن زمن ا�ستباك باملعنى
ل اإليك، كاّل مل تكن ثمة حرب حقيقية. مل تكن ثمة اأي حرب على

ّ
الذي يخي

الإطالق. كل ما يف الأمر اأننا كنا ثمانية ع�رس �سخ�سًا يف بيت واحد من

جميع الأجيال التي ميكن اأن تتوّفر يف وقت واحد. مل يكن اأي واحد مّنا قد

نا
َّ
جنح بعد يف احل�سول على عمل، وكان اجلوع - الذي ت�سمع عنه - هم

اليومي. ذلك اأ�سميه زمن ال�ستباك. اأنت تعلم. ل فرق على الإطالق.

كنا نقاتل من اأجل الأكل، ثم نتقاتل لنوزعه فيما بيننا، ثم نتقاتل

خرج جّدي جريدته املطوية باعتناء
ُ
بعد ذلك. ثم يف اأية حلظة �سكون ي

املتحّفزتني، ال�سغريتني بعينيه اجلميع اإىل ناظراً مالب�سه بني من

معنى ذلك اأن خم�سة قرو�ص قد �رسقت من جيب ما - اإذا كان فيه هناك

كًا
ّ
خم�سة قرو�ص - اأو من مكان ما. واأن �سجاراً �سيقع. ويظل جّدي متم�س

باجلريدة وهو يت�سّدى لالأ�سوات ب�سكون ال�سيخ الذي عا�ص وقتًا كافيًا

لال�ستماع اإىل كل هذا ال�سجيج وال�ّسجار دون اأن يرى فيها ما ي�ستحق

اجلواب اأو الهتمام.. وحني تهداأ الأ�سوات مييل اأقرب ال�سبيان اإليه )ذلك

اأنه مل يكن يثق بالبنات( ويدفع له ال�سحيفة وهو مي�سك طرفها، كي ل

تخطف.

وكنت مع ع�سام يف العا�رسة – كان اأ�سخم مني قلياًل كما هو الآن..
وكان يعترب نف�سه زعيم اإخوته اأبناء عمتي - كما كنت اأعترب نف�سي زعيم

تي اأن يجدا لنا
ّ
اإخوتي.. وبعد حماولت عديدة ا�ستطاع والدي وزوج عم

مهنة يومية: نحمل ال�سلة الكبرية معًا ون�سري حوايل �ساعة وربع، حتى

ن�سل اإىل �سوق اخل�سار بعد الع�رس بقليل. يف ذلك الوقت اأنت ل تعرف

كيف يكون �سوق اخل�سار: تكون الدكاكني قد بداأت باإغالق اأبوابها واآخر

املزحوم. ال�سارع ذلك ت�ستعد ملغادرة تبّقى، التي تعرب مبا ال�ساحنات

كان فقد واحد. اآن يف و�سعبة نة
ّ
هي - واأنا ع�سام - مهمتنا وكانت

يتعنّي علينا اأن جند ما نعبئ به �سلَّتنا: اأمام الدكاكني. وراء ال�سيارات.

ال�صغري يذهب اإىل اجلحيم

Page 30

5657

يف قيلولة اأو داخل حانوته.
ّ
وفوق املفار�ص اأي�سًا اإذا كان املعني

املقاتل
ّ
مير كيف تعرف ل اأنت ال�ستباك: زمن كان اإنه لك اأقول

راأ�ص ليخطف كال�سهم يندفع ع�سام كان نهاره. طوال طلقتني بني

ال�ساحنة عجالت بني من تفاحة ورمبا ب�سل، حزمة اأو ممّزق ملفوف

بقية اأي - لل�سياطني اأت�سّدى بدوري اأنا وكنت ك.
ّ
للتحر تتاأّهب وهي

الأطفال- اإذا ما حاولوا تناول برتقالة �ساهدتها يف الوحل قبلهم. وكنا

نعمل طوال الع�رس: نت�ساجر ع�سام واأنا من جهة، مع بقية الأطفال اأو

اأ�سحاب الدكاكني اأو ال�سائقني اأو رجال ال�رسطة اأحيانًا، ثم اأت�ساجر مع

ع�سام فيما تبّقى من الوقت.

وقتئذ العامل اإن تعرف: ل لأنك هذا اأقول ال�ستباك. زمن ذلك كان

يقّل على راأ�سه، ل اأحد يطالبه بالف�سيلة. �سيبدو م�سحكًا من يفعل.. اأن

تعي�ص كيفما كان وباأية و�سيلة هو انت�سار مرموق للف�سيلة. ح�سنًا. حني

ميوت املرء متوت الف�سيلة اأي�سًا. األي�ص كذلك؟ اإذن دعنا نتفق باأنه يف

زمن ال�ستباك يكون من مهمتك اأن حتقق الف�سيلة الأوىل، اأي اأن حتتفظ

ًا. وفيما عدا ذلك ياأتي ثانيًا. ولأنك يف ا�ستباك م�ستمر فاإنه ل
ّ
بنف�سك حي

يوجد ثانيًا: اأنت دائمًا ل تنتهي من اأوًل.

وكان يتعنّي علينا اأن نحمل ال�سّلة معًا حني متتلئ ومن�سي عائدين

اإىل البيت: ذلك كان طعامنا جميعًا لليوم التايل.. بالطبع كنا اأنا وع�سام

مل اتفاق ذلك الطريق. على ال�سّلة يف ما اأجود ناأكل اأن على متفقني

نناق�سه اأبداً، مل نعلن عنه اأبداً. ولكنه كان يحدث وحده. ذلك اأننا كنا معًا

يف زمن ال�ستباك.

وكان ال�ستاء �سديد الق�سوة ذلك العام امللعون، وكّنا نحمل �سّلة ثقيلة

اأن�ساه، كاأنك وقعت اأثناء املعركة يف خندق فاإذا به حقًا، )هذا �سيء ل

يحوي �رسيراً( وكنت اآكل تفاحة، فقد كّنا خرجنا من بوابة ال�سوق و�رسنا

يف ال�سارع الرئي�سي. قطعنا ما يقرب من م�سري ع�رس دقائق بني النا�ص

)لأن كلمة نتبادل اأن دون الدكاكني وواجهات واحلافالت وال�سيارات

اإىل متامًا من�رسفني - الثنني - نحن وكنا حقًا ثقيلة كانت ال�سلة

الأكل( وفجاأة..

ل. هذا �سيء ل يو�سف. ل ميكن و�سفه: كاأنك على ن�سل �سكني من

عدوك واأنت دون �سالح واإذا بك يف اللحظة ذاتها جتل�ص يف ح�سن اأمك..

دعني اأقل لك ما حدث: كّنا نحمل ال�سّلة كما قلت لك، وكان �رسطي

يقف يف منت�سف الطريق، وكان ال�سارع مبتاًل، وكنا تقريبًا دون اأحذية.

�سهدتها فجاأة وال�سميك حني الثقيل ال�رسطي اإىل حذاء اأنظر رمبا كنت

هناك، كان طرفها حتت حذائه، اأي كنت بعيداً حوايل �ستة اأمتار ولكنني

عرفت، رمبا من لونها اأنها اأكرث من لرية واحدة.

ب. اأنا ل
ّ
نحن يف مثل هذه احلالت ل نفّكر. يتحّدثون عن الغريزة. طي

اأعرف ما اإذا كان لون الأوراق املالية �سيئًا له عالقة بالغريزة. له عالقة

بتلك القوة الوح�سية، املجرمة، القادرة على اخلنق يف حلظة، املوجودة

ل ال�ستباك زمن يف املرء اأن هو اأعرفه ما ولكن منا. كل اأعماق يف

ينبغي له اأن يفّكر حني يرى ورقة مالية حتت حذاء ال�رسطي وهو يحمل

�سلة من اخل�سار الفا�سد على بعد �ستة اأمتار. وهذا ما فعلته: األقيت ببقايا

التفاحة وتركت ال�سلة يف اللحظة ذاتها. ول �سك اأن ع�سام متايل فجاأة

حتت ثقل ال�سلة التي تركت يف يده ولكن كان قد �ساهدها بعدي بلحظة

واحدة. اإّل اأنني بالطبع كنت قد اندفعت حتت وطاأة تلك القوة املجهولة

التي جترب وحيد القرون على هجوم اأعمى، غايته اآخر الأر�ص، ونطحت

قد الآخر اأنا توازين وكان مذعوراً. فرتاجع بكتفي ال�رسطي �ساقي

اختّل. ولكنني مل اأقع على الأر�ص - ويف تلك اللحظة التي يح�سب فيها

الأغبياء اأن ل�سيء ميكن له اأن يحدث - �ساهدتها: كانت خم�ص لريات. مل

اأ�ساهدها فح�سب بل التقطتها وا�ستكملت �سقوطي. اإّل اأنني وقفت باأ�رسع

مما �سقطت وبداأت اأرك�ص باأ�رسع مما وقفت.

ال�صغري يذهب اإىل اجلحيم

Page 57

110111

مروعة«. اإن اللحظة املروعة حم�سلة لع�رسين �سنة من البكاء والأوهام،

تنتهي اآخر. ب�سالح املفلول« »ال�سالح ا�ستبدال »الرائعة« هي واللحظة

اأثناء اأن يكون خالد قد ذهب... »اأرجو الرواية بجملة ق�سرية وا�سحة:

اأ�ساعه الذي »خلدون« لـ مغاير امتداد »الفدائي« خالد اإن غيابنا«!«.

اإنه ال�رسف الفل�سطيني والداه، و�سورة عن »دوف« املجند الإ�رسائيلي.

املتحقق، الذي يختلف مع ال�رسف ال�سهيوين على »الأر�ص«، ول يختلف

»تواأمني«، لكانا اأخرى اأر�ص فوق ال�سهيوين كان فلو القيم. يف معه

فكالهما م�ستعد للموت يف �سبيل ق�سيته.

4. ما الذي تبّقى من غ�صان يف زمن خمتلف؟

بحقيقة واجلهل الكرامة وهن اإىل الفل�سطيني« »العار كنفاين عزا

املاأ�ساة الفل�سطينية، يف عنا�رسها املعقدة املركبة، وراأى بداية احلل يف

اأخالق نوعية ومعرفة جديدتني. ومع اأنه نقد خطاب »منظمة التحرير«

»الكفاح يف راأى فقد ،1967 حزيران/يونيو هزمية بعد �سديداً نقداً
امل�سلح«، وكما ر�سمه يف روايته »اأم �سعد«، مدخاًل اإىل مرحلة فل�سطينية

التفاوؤل ا�ستق اآخر. نقد لكل قاعدة بال�سالح« النقد »اعتربت نوعية،

ا�ستعداده اإىل »خياره« حراً، ويعطيه الذي يذهب من معنى »الفدائي«،

ون عن »روح
ّ

للقتال �سخ�سية جديدة، ومن اعتقاده اأن »الفدائيني« يعرب

ال�سعب«، بعيداً عن »اإدارة تقليدية« مل يثق بها.

ده اأخالق حتررية
ّ
ز غ�سان، منذ البداية، بني »ال�سحيح«، الذي جت�س

ّ
مي

»م�سالح اإىل يلتفت الذي اليومي«، »املفيد وبني امل�ساومة، تعرف ل

املتعدد »املفيد« هذا وعن جانبًا. التحرر مبادئ وي�سع فئوية«

العنا�رس تطورت، لأ�سباب خمتلفة، �سيا�سة فل�سطينية هم�ّست »املبادئ«

واحتفت بغايات يطغى فيها الوهم على الواقع والفئوي على اجلماعي

وال�سلطوي على الوطني. ومل يكن ذلك الحتفاء اإل انزياحًا عن القاعدة

واملعرفة ال�سارمة الأخالق بوحدة: املتمثلة غ�سان بها هج�ص التي

مفارقة يف �ست�سقط قاعدته اأن الراحل الأديب يتوقع مل املو�سوعية.

فاجعة، ذلك اأن الكفاح امل�سلح، الذي انطلق ليمحو العار، دار حول ذاته

طوياًل لينتهي اإىل »عار جديد«. فبعد عقود من الكفاح ابتعدت فل�سطني

ومل تقرتب، واأ�سيف اإىل الحتالل الأول احتالل جديد، وبقي الالجئون

يف خميماتهم، وظل »املجند الإ�رسائيلي« م�سيطراً، وا�ستاأنف »اخلمود«

طريقه اإىل اأرواح كثرية.

الإرهاب يهزمها ومل داخلي، خلل ب�سبب غ�سان قاعدة ُتهزم مل

الفل�سطيني ال�سيا�سي العمل لأن »فل�سطينيًا«، هزمت اإمنا ال�سهيوين،

ط بالعالقة ال�رسورية بني الفعل الوطني وال�سيا�سة الأخالقية، وبني
ّ
فر

واأهدافها. اإ�رسائيل ب�سيا�سة املو�سوعية واملعرفة ال�سيا�سي القرتاح

والآن ماذا تبقى من غ�سان؟ بقيت اأفكاره �سحيحة، و»تداعت الأطراف

ا�ستمر ولهذا وتطبيقها. الأفكار هذه وعي على القادرة الفل�سطينية«

»العار القدمي« واأخذ اأ�سكاًل جديدة، جتعل »ح�ساره« اأمراً �سعبًا وبالغ

ال�سعوبة.

العار الفل�صطيني يف روايته

Page 58

112

Similer Documents