تحميل ديوان الحلاج بي دي إف

لقبديوان الحلاج
فئةبيوغرافيا ومذكرات
LanguageArabic
حجم الملف180,6 ك.ب
إجمالي الصفحات35
Table of Contents
                            الحلاج
الديوان
                        
Document Text Contents
Page 1



 











الحالج

م922 ةنس طايسلاب ابورضم يفوتو م 858ةنس يةالشرق يبرعلاخليج لاشواطىء برقولد الحسين بن منصور المعروف بالحالج في بلدة صغيرة تدعى البيضاء

Page 2



 

جالحلا


م 922 – 858




تتلمذ . يةولد الحسين بن منصور المعروف بالحالج في بلدة صغيرة تدعى البيضاء غير بعيدة عن شواطىء خليج فارس الشرق
ت ( والشبلي ) م 989ت( والتستري ) م 909ت ( المكي : في الزهد والتصوف على يد اربعة من آبار المتصوفين هم

.والراجح ان الجنيد هو الذي اقنعه بلبس الصوف وظل مرشده لمدة عشرين عامًا . والجنيد ) م 945


وُيذآر ان الحالج أقام . فصل عنه لما بدا له من تعاليه وغطرسته تميز الحالج بغرابة مزاجه وغلوه حتى ان مرشده الجنيد ان
وآان اذا خرج أثناء الظهيرة يجلس على صخرة والعرق . في أثناء حجه االول لسنة آاملة في ردهة المسجد ال يفارقها

وذآر . رته وجلده يتصبب منه مما حمل بعض الناس هناك على وصف تصرفه هذا بأن الحالج آان يحاول أن يتحدى اهللا بقد
أحد تالميذه أن الحالج لم يكن ينام مضطجعًا بل واقفًا ، وربما جلس القرفصاء من وقت الى آخر لمدة ال تزيد عن ساعة

.واحدة


" السكر " بعد حجه االول لزم مرشده الجنيد مرة اخرى وقد عَنفه هذا االخير على سؤ فهمه لطبيعة بغدادقيل إنه لما عاد الى
...الصوفي ووبخه على إغفاله للكتاب الكريم والداء الفرائض وبصورة خاصة على إدعائه بأنه اهللا


بعد خالفه مع الجنيد بدأ الحالج يبتعد عن النظام الصوفي المعروف ، ففارق حياة العزلة ورسم لنفسه خطة من الوعظ

فقد إختلط بشتى أنواع الناس من فالسفة مثل الرازي واالمراء مثل أمير . واالرشاد في المجتمع آانت محفوفة بالمحاذير
ريه وزادت في صفوف خصومه مثل إآرامه لذآرى االمام محمد بن حنبل خصم طالقان وأقر بانواع من العقائد حَيرت معاص

.المعتزلة األآبر، وانضم في بعض مراحل نشاطه الى الدعوة الشيعية او العلوية


وآانت السمة البارزة في هذا التغيير المزيد من . بعد عودته من حجه الثالث الى بغداد بدت على الحالج تبدالت وتغيرات
وسَمى الحالج هذا . .. ح والرسوخ في شعوره باالتحاد باهللا واصبحت ، آما إدعى ، تربطه به رابطة شخصية حميمة الوضو

وهذا االتحاد ، آما رآه الحالج ال يستتبع فناء الذات الكلي ، بل تساميها واتصالها " . عين الجمع"الترابط بين االنا واألنت
.الحميم بالمحبوب الحقيقي


واختلف الناس في آل . واستقر في بغداد مكةفجال في فارس والهند وما وراء النهر و. ج البلدان داعًيا الى الزهد طاف الحال

واعتبره آخرون من األتقياء وأصحاب الكرامات ، بينما اعتبره " المخّلص"النسبة لبعضهم فكان ب. هذه البلدان في رأيهم فيه
.الكثيرون دجاًال وملحدًا يستحق الموت


وتم ذلك في بغداد حيث . لكنه لم يعتقل اال بعد اربع سنوات. م دعوى شرعية 909أقام عليه الوزير علي بن الفرات سنة

على أن التهمة االخيرة التي . ، فاتهم بأنه عميل للقرامطة والقي في السجن تسع سنوات عين مجلس قضاء خاص لمحاآمته
وعندما جوبه الحالج بما يتصل . وجهت اليه وقضت بموته فقد آانت الزندقة والتجديف والقول بالحلول وإدعاء االلوهية

، وهي حالة صوفية ينطق فيها اهللا بلسان " الجمع عين " بااللوهية دافع عن نفسه بقوله إن مثل هذا الكالم يتفق مع مفهوم
لكن اخصامه ، وال سيما الوزير حامد ، رفضوا هذه . وما المتصوف في هذه الحالة اال اداة بيد اهللا . المتصوف او يكتب بيده

ز رأسه ثم بحرقه وذر ومع ان الخليفة آان قد أمر بجلده وحز رأسه إال ان الوزير أمر بجلده والتمثيل به وصلبه وح. الحذلقة
.رماده فوق دجلة


.في شرح مذهبه " آتاب الطواسين " ترك الحالج آتبا عديدة لم يبق منها اال

أبو مغيث الحسين بن منصور الحالج الزاهد المشهور؛ هو من أهل البيضاء وهي : البن خلكان" يانوفيات األع"وورد في
فمنهم من يبالغ في تعظيمه، : بلدة بفارس، ونشأ بواسط والعراق، وصحب أبا القاسم الجنيد وغيره، والناس في أمره مختلفون

Page 17

17 

 

و

لماذا رفض الشيطان السجود آلدم

االحتمال األول

جحودي فيك تقديس

و عقلي فيك تهويس

و ما آدم إالك

البين إبليسو من في

االحتمال الثاني

ُجُنوني لك تقديس

و ظّني فيك تهويس

و قد حّيرني ِحبٌّ

وطْرٌف فيه تقويس

و قد دّل دليل الُحّب

أن القرب َتْلبيس

فمن آدم إالك

ومن في البين إبليس

***

***



حويُت بُكّلي آّل ُحبِّك يا ُقْدسي

تكاشفني حّتى آأّنك في نفسي

فال أرى ُأقّلب قلبي في سواك

سوى وحشتي منه و منك به ُأْنسي

Page 18

18 

 

فها أنا في َحبس الحياة مجمَّع

من األنس فاقبْضني إليك من الحْبس

***

***

واهللا ما طلعت شمٌس وال غربت

إال و حّبك مقرون بأنفاسي

وال خلوُت إلى قوم أحّدثهم

إال و أنت حديثي بين جالسي

وال ذآرتك محزونًا و ال َفِرحا

قلبي بين وسواسيإال و أنت ب

وال هممت بشرب الماء من عطش

إال َرَأْيُت خياًال منك في الكأس

ولو قدرُت على اإلتيان جئُتكم

سعيًا على الوجه أو مشيًا على الرأس

ويا فتى الحّي إن ّغنيت لي طربا

فّغنني وأسفا من قلبك القاسي

ما لي وللناس آم يلحونني سفها

ديني لنفسي ودين الناس للناس

***

***

يا نسيم الروح قولي للرشا

لم يزدني اِلوْرد إال عطشا

لي حبيٌب حّبه وسط الحشا

Page 34

34 

 

سماءتعالوا يطلبونك في ال

تراهم ينظرون إليك جهرًا

وهم ال يبصرون من العماء

***

إلى آم أنت في بحر الخطايا

تبارز من يراك و ال تراه

وسمُتك سمت ذي ورعٍ ِتّقي

و فْعلك فعل مّتبع هواه

فيا من بات يخلو بالمعاصي

وعين اهللا شاهدة تراه

أتطمع أن تنال العفو مّما

عصمَت و أنت لم تطلب رضاه

قبل الممات وقبل يوم َفُتْب

يالقي العبد ما آسبت يداه

أتفرح بالذنوب والخطايا

و تنساه و ال أحد سواه

***

آانت لقلبي أهواٌء مفّرقة

فاستجمَعْت ُمْذ راَءْتك العين أهوائي

فصار يحسدني من آنت احسده

وصرُت مولى الورى ُمْذ صرَت موالئي

ما المني فيك أحبابي و أعدائي

هم عن عظم بلوائيإّلا لغفلت

Page 35

35 

 

ترآُت للناس دنياهم و دينهم

شغًال بحّبك يا ديني و دنيائي

أشعلَت في آبدي نارين واحدة

بين الضلوع و أخرى بين أحشائي

***

إذا دهَمْتك خيول البعاد

ونادى االياس بقطع الرجا

فُخْذ في شمالك ترس الخضوع

و ُشّد اليمين بسيف البكا

ائفًاو َنْفَسك َنْفَسك ُآْن خ

على حذر من آمين الجفا

فإن جاء الهجر في ظلمة

فِسْر في مشاعل نور لصفا

فُقْل للحبيب ترى ذّلتي

فُجْد لي بعفوك قبل اللقا

َفَو الُحبِّ ال تنثِني راجعًا

عن الِحبِّ إّلا ِبَعْوضِ المنا

Similer Documents