تحميل حِكَم النَّبي مُحَمَّد بي دي إف

لقبحِكَم النَّبي مُحَمَّد
فئةكتب دينية
LanguageArabic
حجم الملف410,6 ك.ب
إجمالي الصفحات56
Document Text Contents
Page 28

لتولستوي شوقي أحمد رثاء

وأخ��ي��ر أول ف��ي��ه��ا ت��ش��اب��ه م��ت��ج��دد غ��اب��ر خ��ل��ق وأح��وال
س��ت��ور ل��ه��ن ت��رخ��ى ال م��الع��ب ك��أن��ه��ا ال��ح��ي��اة ف��ي ت��ب��اًع��ا ت��م��ر
وزور ال��ح��ي��اة ف��ي وإف��ك وغ��ش ال��ه��وى م��ع وم��ي��ل ال��دن��ي��ا ع��ل��ى وح��رص
غ��ف��ي��ر ي��س��ت��ب��د ج��م ال��ح��ك��م ع��ل��ى أم��ة ك��ل ف��ي ال��ف��رد م��ق��ام وق��ام
وأج��ي��ر م��س��ت��أج��ر ق��ول��ه��م إل��ى وع��ب��ده م��ول��ى ال��ن��اس ق��ول وح��ور
وي��ش��ي��ر ي��رى م��ا إال ن��ه��ي وال ال��ورى ف��ي أم��ر ال ال��م��ال ن��ف��وذ وأض��ح��ى
وص��دور ل��ه إق��ب��ال وي��ذع��ن وم��م��ال��ك ب��ه ح��ك��وم��ات ت��س��اس
وي��دي��ر ذك��ره��ا ي��ج��ري ال��س��ل��م ع��ل��ى وح��رص��ه ال��س��الح ف��ي ب��ن��وه وع��ص��ر
ف��ي��غ��ي��ر آم��نً��ا ش��ع��بً��ا ي��ص��ادف وارف وه��و ظ��ل��ه��ا ف��ي ع��ج��ب وم��ن
وي��م��ي��ر ك��ال��ح��ص��ى ج��ي��وًش��ا وي��ؤوي وك��س��ب��ه ال��ف��ق��ي��ر ق��وت م��ن وي��أخ��ذ
ي��ط��ي��ر ال��س��م��اء أس��ب��اب ت��ع��ل��ق م��ذه��بً��ا وال��ب��ح��ر ال��ب��ر اس��ت��ق��ل ول��م��ا

أيًضا: الفيلسوف يرثي إبراهيم بك حافظ املشهور الشاعر حرضة وقال

ك��ب��ي��ر م��ص��ر ك��ت��اب م��ن ل��م��دح��ك وان��ب��رى ال��ش��رق ف��ي ال��ش��ع��ر أم��ي��ر رث��اك
ص��غ��ي��ر رث��اه ق��د ع��ن��ي ق��ي��ل إذا ب��ع��ده أرث��ي��ك ح��ي��ن أب��ال��ي ول��س��ت
ن��ص��ي��ر ال��ح��ي��اة ف��ي ل��ي وم��ا ض��ع��ي��ف وإن��ن��ي ل��ل��ض��ع��ي��ف ع��ونً��ا ك��ن��ت ف��ق��د
س��ع��ي��ر ح��واك أو ج��ن��ان ح��وت��ك ل��ل��ورى أب��ك��ي��ك ح��ي��ن أب��ال��ي ول��س��ت
ن��ض��ي��ر وه��و ال��ف��ك��ر روض وأع��ش��ق ل��ع��ل��م��ه��م ال��ن��اب��غ��ي��ن أح��ب ف��إن��ي
س��ري��ر وم��اد ع��رش ل��ه��ا وه��ز ك��ن��ائ��س ف��ض��ج��ت ع��ي��س��ى إل��ى دع��وت
ل��ب��ش��ي��ر إن��ه أن��اس وق��ال م��ل��ح��د ق��ول إن��ه أن��اس وق��ال
م��ص��ي��ر وس��اء ذرًع��ا ب��ه ل��ض��ق��ت ك��ي��اده��م ع��ن��ك رد ح��ط��ام ل��وال
وف��ي��ر ال��ن��زال ج��د إذا وم��ال وال��ح��ج��ى وال��رأي ال��ع��ل��م ح��م��اك ول��ك��ن
م��ث��ي��ر وال��ذك��اء ث��او ال��زه��د ب��ه��ا ب��ح��ف��رة ال��م��ح��ب��س��ي��ن ره��ن زرت إذا
م��ن��ي��ر وه��و ال��ش��ي��خ وج��ه وش��اه��دت ال��ل��ي��ل وح��ش��ة ف��ي ال��زه��د أن��س وأب��ص��رت

املعري. العالء أبا يريد

Page 29

د ُمَحمَّ النَّبي ِحَكم

ق��ص��ور ال��زاه��دي��ن ق��ب��ور وأن وح��ده ل��ل��ه ال��دي��ن أن وأي��ق��ن��ت
وق��ور ال��ف��ن��اء رغ��م ع��ل��ى م��ه��ي��ب ش��ي��خ��ن��ا إن واح��ت��ش��م س��ل��م ث��م ف��ق��ف
ب��ص��ي��ر ال��ح��ي��اة ب��أس��رار ع��ل��ي��م ف��إن��ه ع��ن��ك غ��اب ع��م��ا وس��ائ��ل��ه
وس��ط��ور أح��رف ت��خ��ب��ر ل��م ب��م��ا م��ب��ص��ًرا ك��ن��ت وإن األع��م��ى ي��خ��ب��رك
وي��ح��ي��ر أس��ت��اذن��ا ب��ه ي��ج��ي��ب ك��ل��م��ا أس��م��ع ال��غ��ي��ب ب��س��م��ع ك��أن��ي
غ��رور إل��ي��ه ي��درج ول��م وم��ات ع��ي��ش��ن��ا ع��اش ب��ال��ذي أه��ًال ي��ن��ادي��ك
ج��دي��ر ال��م��ت��ق��ي��ن ب��أج��ر ف��أن��ت وال��ت��ق��ى ال��ب��ر م��ل��ؤه��ا ح��ي��اة ق��ض��ي��ت
وم��ج��ي��ر م��ح��س��ن إال أن��ت وم��ا وأم��س��ك��وا ف��ي��ل��س��وًف��ا ف��ي��ه��م وس��م��وك
وي��ط��ي��ر س��اع��ة ص��داه��ا ي��رن ص��ي��ح��ة ص��اح زاه��د إال أن��ت وم��ا
وت��م��ي��ر ت��ع��ط��ي��ه��م ب��م��ا إل��ي��ه��ا ص��ب��وا ول��ك��ن��ه��م ال��دن��ي��ا ع��ن س��ل��وت
ك��ث��ي��ر ال��ك��ف��اح وأس��ب��اب س��الًم��ا ت��ري��ده��ا وأن��ت ح��رب ال��ورى ح��ي��اة
ي��س��ي��ر ال��ب��ق��اء أن ول��و وك��دًح��ا ت��ن��اح��ًرا إال ال��ع��م��ران س��ن��ة أب��ت
ع��س��ي��ر وه��و ال��خ��ي��ر م��ح��ض وت��ط��ل��ب واق��ع وال��ش��ر ال��ش��ر رف��ع ت��ح��اول
ق��دي��ر اإلل��ه أن ع��ل��ى دل��ي��ل ي��ق��م ل��م ب��ال��خ��ي��ر ال��ش��ر ام��ت��زاج ول��وال
أم��ي��ر ل��ل��س��ري��ر ي��ت��ط��ل��ع ول��م ل��ل��ه��دى ال��ن��ب��ي��ي��ن ال��ل��ه ي��ب��ع��ث ول��م
ف��ق��ي��ر ال��ث��راء ي��رُج ول��م ك��ري��م ي��س��د ول��م ح��ر ال��ع��ل��ي��اء ي��ع��ش��ق ول��م
ن��ور ت��ب��ل��ج إن داع ال��ل��ه إل��ى دع��ا ل��م��ا م��ح��ًض��ا ال��خ��ي��ر ف��ي��ن��ا ك��ان ول��و
وخ��ب��ي��ر ع��ال��م ه��ذا ق��ي��ل وال م��وف��ق ف��ي��ل��س��وف ه��ذا ق��ي��ل وال
ش��رور ال��ط��ي��ب��ات ط��ري��ق ف��ي وك��م ون��ع��م��ة خ��ي��ر ال��ش��ر ط��ري��ق ف��ي ف��ك��م
ظ��ه��ي��ر إل��يَّ ي��أوي ال ال��زه��د إل��ى داع��يً��ا ق��ب��ل��ك ق��م��ت أن��ي ت��ر أل��م
وأش��ي��ر أرت��ئ��ي ف��ي��م��ا وخ��ول��ف��ت ق��ب��ل��ه وس��ق��راط أب��ي��ك��ي��ر أط��اع��وا
ض��م��ي��ر ال��ق��ي��اد أل��ق��ى وال ع��ل��ي��ه��ا ط��ام��ع م��ط��ام��ع م��ات��ت وم��ا وم��ت
دور ال��ك��واك��ب أك��ت��اف ف��وق ل��ه ت��ش��ي��دت دور ل��ل��ظ��ل��م ُه��دم��ت إذا
ص��خ��ور وال��ق��ل��وب ك��الن��ا وم��ات ج��اه��ًدا ال��ن��ص��ي��ح��ة ف��ي ك��الًم��ا أف��اض
زور ال��م��ع��رة ش��ي��خ ع��ن ق��ي��ل وك��م ب��اط��ل ال��م��س��اك��ي��ن ك��ه��ف ع��ن ق��ي��ل ف��ك��م
ن��ذي��ر ال��ح��ي��اة م��ف��ت��ون راع وال م��رس��ل ق��ول األذى ف��ع��ل ع��ن ص��د وم��ا

Page 55

د ُمَحمَّ النَّبي ِحَكم

درس أحدثه الذي الشأن العظيم االنقالب العرص هذا يف شاهدنا إذا عجب فال ولذلك
عىل الرشق وشؤون املختلفة األديان بشأن السابق العلماء نظر غري فإنه الرشق؛ أحوال
ليس ونظرهم عرفهم يف محمد فأصبح وتعاليمه، محمد النبي بشأن سيما ال العموم؛
الوارد الصغري الكبش قرن وال جهنم، يف املقيد املسيح ضد هو وال ماهوم، للصنم صورة
ومبادئه بتعاليمه العالم هز الذي العظيم املصلح ذلك هو بل دانيال؛ نبوة يف ذكره
بوظيفة يفز ولم كارديناًال كان ألنه ليس تعليمه؛ أساس وضع وأنه السامية، وأفكاره
أو الشكوك وجهه شوهت الذي الحق عىل غرية يلتهب كان فؤاده ألن بل البابوية؛
العظيم» «النبي ذلك العالم يف به نادى الذي الحق ذلك عليه، دخلت التي االختالفات
يف ذهبوا بل الغيورون، النشيطون تالميذه جوهره يدرك ولم قرون، بستة ظهوره قبل
القرآن يف ورد وقد العربية، البالد يف سيما ال به؛ الناس علموا عندما مذهب كل تأويله
به جاهر الذي الجميل الشكران ذلك فقط وتأملوا بيان، بأجىل ذلك عىل تدل كثرية آيات

املسيح. بتعليم ينادي أنه وهلة ألول ظنوا الذين الصابئني بشأن املسلمني نبي
هللا، روح والدة مريم وذكر ووالدته، عيىس آالم بشأن النازلة القرآن آيات إن ثم
وفوق واالحرتام، التعظيم بمزيد بذلك مقرونًا منها، كلمة كل من ظاهًرا التأثر ترى فإنك
عرف يف فهي النرصانية؛ الطوائف بعض من أكثر مريم يعظمون املسلمني فإن وذاك هذا
لها يظهر والنبي العاملني، رب ورشفها اصطفاها قد صالحة طاهرة عذراء املسلمني
«فاطمة قال: فاطمة ابنته يمتدح أن أراد عندما إنه حتى الوصف؛ يفوق دينيٍّا احرتاًما
هي، كما عيىس تعاليم أدرك النبي إن ثم عمران» بنت مريم إال الجنة أهل نساء سيدة
عليها دخلت التي الباطلة املعتقدات جميع ونفت لها، مطابقة املحمدية الديانة وجاءت
تعليم إلثبات جئت وإني مؤداه: ما القرآن من كثرية أمكنة يف وورد جوهرها، وشوهت

الحقيقي. عيىس
عظيم بدهش املسيحيون يعلم سوف موللر: ماكس الشهري اإلنجليزي املسترشق قال
الديانة شيع من شيعة إال هي ما املحمدية الديانة وأن يسوع، معضدي أحد محمًدا أن
من تاريخهما يف جاء ما بسبب مًعا واملسيحيون املسلمون يندهش ذاك وإذ النرصانية،
املسترشقني أوروربا علماء من كثري وافق وقد الدين، بسبب والعداء والشقاق الخصام

جوف. لسابلو القرآن ترجمة راجع
موللر. ملاكس واملحمدية محمد كتاب راجع

Page 56

واملسلمني اإلسالم يف الكتاب أقوال

األفكار ذوي العقالء الروسيني من كثري أيًضا ذلك يف وعضدهم العالم، هذا رأي عىل
وبيرتون. سولوفييف، فالديمري مثل: السامية؛

ويعرفها القاهرة، يف السنة معظم تقيم التي ليبيديف مدام املشهورة والعاملة
مختلفة؛ بلغات كتب عدة وضعت فإنها املرصيني، وعلماء ونبالء أفاضل من كثريون
كثرية مؤلفات ولحرضتها فضله، وأظهرت شديًدا، دفاًعا اإلسالمي الدين عن بها دافعت

واالعتبار. باملطالعة َحِريٌَّة املرأة بشأن
فيايف يف تائًها غيه عىل يزل لم األعظم الناس سواد إن نقول: األسف مع ولكن
ما بل منهم، األفكار وقادة علماؤه أيدها التي الثابتة الحقيقة إىل يجنح وال الضالل،
ناسيًا وتعليمه، محمد بشأن الوسطى القرون وخرافات اعتقادات نري تحت رازًحا زال
واالختالف واألدبي، السيايس وانحطاطهم الحارض، عرصنا يف اإلسالمية األمم ضعف
يلعب أن يستطيع ال الحياة هذه يف إنسان كل بأن وجاهًال اإلسالم، إىل بينهم فيما العام
قوة كل عن مجرد مستقل يشء إال هي ما الديانة وأن والتقدم، النجاح دور الدوام عىل
الدائم املتبادل الشقاق حصول من بد ال وأخريًا إنه ثم الحياة، حالة تحسني تستطيع ال
الحركة دائم لكنه محسوسة، غري بطريقة ذلك كان ولو املختلفة، بالديانات املتدينني بني
ظهورها أول يف تكون يخفى ال كما ديانة وكل املعتقدات، يف املتحالفني بني املشرتكة
من لها يكون ما قدر عىل وذلك يتبعونها؛ الذين قلوب يف الحركة روح تدب قوي محرك
الزمان مرور مع تتقلب — الديانة أي — ولكنها نفوسهم، يف واملادي الروحي الثأثري
شأنهم، بعلو وتعلو فتعتز واالنحطاط؛ العلو من تابعيها حالة بحسب مختلفة أدوار يف
التي االختالفات وتشوه الفساد، األخرية الحالة يف عليها ويدخل بانحطاطهم، وتنحط
والربهان الوحيد السبب هو وهذا جوهرها، أساس وتزعزع حقيقتها، وجه عليها تدخل
الفساد دخول وكذلك الواحدة، الديانة هيكل يف املتعددة والشيع البدع ظهور عىل الفرد
الوسطى، القرون يف بحالتها املسيحية الديانة حالة قابلنا ولو وتفاسريها، تعاليمها عىل
التي املختلفة األدوار تلك بيان بأجىل لنا لظهرت الحارضة؛ وأيامنا اإلصالح، أيام ويف
ديانة أنها مع املتباينة؛ املتناقضة والتفاسري والفساد التغيري من عليها دخل وما كابدتها،
دخل عما النظر بقطع اإلسالمية؛ للديانة جرى ذلك ومثل واضح، متني أساس عىل مبنية

يشء. يف منها وليست جوهرها، حقيقة تطابق ال التي والتفاسري البدع من عليها

Similer Documents