تحميل الجنرال يعقوب والفارس لاسكاريس: ومشروع استقلال مصر في سنة 1801 بي دي إف

لقبالجنرال يعقوب والفارس لاسكاريس: ومشروع استقلال مصر في سنة 1801
فئةبيوغرافيا ومذكرات
LanguageArabic
حجم الملف839,3 ك.ب
إجمالي الصفحات50
Document Text Contents
Page 25

السكاريس والفارس يعقوب الجنرال

ترصفاته عن راضني يكونوا لم — البطريرك سيما وال — الدين رجال أن عىل رشعية،43
البطريرك أن املسنني األقباط شيوخ بعض من التاريخ صاحب سمع وقد وأحواله»،
يقبل فلم إخوانه كساير يعيش وأن الخطة، هذه عن بالعدول العديدة املرات «نصحه
من كان ما أيًضا وسمع عليه. فسخط عنيًفا جوابًا فجاوبه أخرى، مرة بالنصيحة وعاوده
يناول أن وطلبه سالحه، ورافًعا جواده راكبًا مرة الكنيسة يف الدخول عىل يعقوب تجرؤ
مثله جنديٍّا كان من بأن الجسارة هذه عن معتذًرا جواده ظهر عىل وهو املقدس الرس

واستعداد».44 أهبة يف الدوام عىل يكون أن يلزم
ببذل والعرض النفس وفداء واالحتمال والصرب الهدوء يلتزم أن إذن يعقوب «رفض
القتال ألعمال شبابه أيام ميله للتاريخ ثبت وقد حرب». رجل يكون أن وأحب املال،
يف األغا بك سليمان التزام يدير كان أن أيام واشرتك املماليك، طريقة عىل والفروسية
يف بمرص نزل الذي حسن باشا القبطان جنود ضد املماليك حروب بعض يف الصعيد
املماليك أساليب وأتقن الحروب، تلك بعض بدراسة واهتم العثماني. الحكم لتثبيت ١٧٨٦

السيف.45 واستعمال الخيل ركوب يف
رفض أيًضا وهنا الصعيد، فتح يف ديسيه الجنرال ملرافقة وعني الفرنسيون جاء «ثم
سري راقب بل الرسايل، ونقل والغذاء املال تدبري من له عني ما عىل همه يقرص أن يعقوب
الفرسان من طايفة رأس عىل نفسه ديسيه عني تحت املرات من مرة وحارب الحرب،
ولم سيًفا»46 تقليده عىل قايده حمل حسنًا؛ بالء وأبىل املماليك، من جماعة الفرنسيني

باملال. ينفخون أو الفراء يكسون بل السيوف يقلدون األقباط أن املعلوم يكن

من تزوج موتها وبعد الطويل، مختارة اسمها له قريبة األوىل زوجته كانت مرتني. يعقوب تزوج 43
إجراءاته تتم لم الزواج هذا أن والظاهر ،١٧٨٢ سنة يف هذا كان حلب، من وأصله هللا، نعمة بنت مريم
١٧٩٣ يف له ولدت وبنت هذه زوجته عن يعقوب مات وقد — البطريرك يد عىل ١٧٩١ سنة يف إال الدينية
العقود مسجيل من وثيقة عىل ١٨١٨ سنة يف فحصلت بزواجها، وثيقة تملك لم األرملة أن والظاهر —

.(Homsy: Le general Jacob, pp. 30–32) راجع: به. بمارسيليا
ص٢٨٩–٢٩١. القبطية، األمة تاريخ 44

Denon: “Voyage dans la basse et la haute Egypte pendant les Campagnes du general 45

.Bonaparte”, annex (1802). Tome I Texte. Explication des planches, p. XXXIV
.Homsy: “Jacob”, p. 60 46

.٦٩ صحيفة يف كتابه يف رسمه وتجد هميص للمسيو النهاية يف السيف هذا آل

25

Page 26

السكاريس والفارس يعقوب الجنرال

خالًصا،47 تعلًقا — الصعيد أهل سماه كما العادل السلطان — بديسيه يعقوب وتعلق
ديسيه ضباط من كان — بليار قال جديد. يعقوب تكوين يف كبري أثر االتصال لهذا وكان
يف «أقمنا عسكره: إلراحة القايد انتهزها التي الفرتات من فرتة يصف — الصعيد حملة يف
موضوعات حول تدور أحاديثنا وكانت ديسيه، منزل يف مساء كل نجتمع وكنا أسيوط،

والتواريخ».48 النظم ويف والحرب السلم يف آراء أو برأي يديل منا كل وكان شتى.
يفهمه، أن استطاع الذي القدر وفهم يدور، كان ما لكل استمع يعقوب أن بد وال
عالم عن له وكشف نفسه، يف األفكار شتى أثار يفهم أو يسمع أن استطاع ما أن بد وال
خاطره، يف يجول عما اإلفصاح عن يعقوب ويعجز وعرفه. فيه نشأ الذي غري املعاني من
الفارس هو الرجل ذلك التعبري. عنه يتوىل عرصه أهل أغرب من رجًال له هللا ويقيض

فنتميل. دي السكاريس ثيودور

الصغري هللا «فتح قصة يف المارتني أمره وأذاع الرحالت، كتب هذا السكاريس ذكر رددت
ال نبيلة إنجليزية سيدة باسم بلبنان إقامته أثناء اسمه واقرتن الصحراء»،49 بدو بني
وربة شاتهام، الكبري الوزير حفيدة ستانهوب هسرت ليدي وهي أطوار، غرابة عنه تقل
يعرف وال لبنان. يف أيامها باقي وقضت إنجلرتا تركت وزارته. مدة بت وليم خالها بيت
ملس ذلك كان أم التامة؟ الحرية حيث إىل أبية نفس هجرة أكانت ذلك، كان لم التاريخ
تركها فقد األمر من يكن ومهما وزعامة؟ عظمة وخالها جده، يف وتجىل شذوذًا فيها ظهر

القصص.50 ألهل اآلن حتى التاريخ
كتابة بنوا بيري توىل لو باريس تمنى وقد نفسه، للمصري أيًضا السكاريس يرتك وكاد
أوريان، املسيو هو فاضل محقق للتاريخ أنقذه ولكن السري.51 بنوا يكتب كما سريته

وكتب شديًدا، حزنًا يعقوب حزن مرص، األنباء وبلغت مارنجو، واقعة يف بعد فيما ديسيه قتل ملا 47
ديسيه ذكرى لتخليد إقامته أزمعت الذي األثر نفقة ثلث لدفع استعداده يبلغه مينو للجنرال

.Homsy, p. 115
.Belliard: “Memoires”, t. III, p. 213 48

.“Récit du Séjour de Fathalla Sayeghir chez les Arabes Errants du Grand Désert” 49
Pierre ذلك مثال .Paule Henry-Bordeaux: “La Circé du Désert”, “La Sorcière de Djoun” 50

.Benoit: “La Chatelaine du Liban”
.Maurice Barrès: “Une Enquête aux Pays du Levant”, t. II, pp. 205–206 51

26

Similer Documents