تحميل المطالعة العربية: لمدارس البنات بي دي إف

لقبالمطالعة العربية: لمدارس البنات
فئةالمرأة والعائلة
LanguageArabic
حجم الملف379,7 ك.ب
إجمالي الصفحات48
Document Text Contents
Page 24

العربية املطالعة

إليه: كتب كتابه، عىل هللا عبد وقف فلما

أحله الذي الرأي أعدمه وال بقاءه، هللا أطال املؤمنني أمري كتاب عىل وقفت قد
والسالم. املحل، هذا قريش من

وأسفر، وجهه تهلل قرأه فلما يزيد، ابنه إىل رماه هللا عبد كتاب عىل معاوية وقف وملا
فإذا القلوب، إليه استمال تجاوز ومن عظم، حلم ومن ساد، عفا من بني يا أبوه: له فقال

الدواء. هذا بمثل فداوه األدواء هذه من بيشء ابتليت

مرص بالد (23)

خلفوه ما بذلك لهم وشهد بالصناعة، قدماؤها اشتهر قد الحضارة، عريقة بالد مرص إن
اتفق حتى الشباب عنفوان يف وهي الدهر، أبلت التي األهرام أعظمها ومن اآلثار، غريب من
منظرها وعظيم بنائها، ومتانة صنعتها، إلتقان ذلك القديمة. اآلثار أشهر أنها عىل الناس
وأعمدة الوجود، قرصأنس مرص؛ آثار جميل ومن األبصار، قبل بالقلوب يأخذ الذي الهائل

أبيس. العجل وقبور حسن، بني وقبور الكرنك، ومعبد رمسيس،
أرضها فأكسب النيل فيها مرَّ قد السماء، رائقة الجو، معتدلة بالد ذلك مع وهي
منحهم بما يتمتعون فأهلها الخريات، كثرية زراعية بالًدا فكانت تربتها، وحسن خصبًا،
األمم، جميع عليها حسدهم طاملا التي الجليلة الهبة تلك من — وتعاىل سبحانه — هللا
ثروتهم، واتساع مزروعاتهم، لكثرة حظٍّا؛ الناس أسعد من لكانوا الترصف أحسنوا ولو

أموالهم. ووفرة

يفمرص النيل (24)

وس��اال ش��واط��ئ��ه ع��ل��ى وف��اض ال��رح��اال ب��ن��ا ح��ط ال��ن��ي��ل م��ا إذا
ج��م��اال ف��أل��ب��س��ه��ا ب��ف��ض��ت��ه ��ى م��وشٍّ ج��ل��ب��ابً��ا م��ص��ر وأه��دى
ال��رم��اال ت��ل��ك ن��ب��ت��ه��ا ب��س��ن��دس ف��غ��ط��ت ت��ب��اري��ه أن أرادت
ح��اال األح��ي��اء ف��ي ال��ض��ي��ف ي��ط��ي��ب ح��ت��ى ال��م��ك��ن��ون درَّه��ا وأب��دت
ال��زالال ب��ذل إذ ال��ن��ي��ل ب��ش��ك��ر وأوم��ا ط��رب م��ن ال��غ��ص��ن وم��اس

24

Page 25

العربية املطالعة

ح��الال ح��س��نً��ا ط��ي��بً��ا ون��أك��ل ت��ب��ًرا األرض ب��ط��ون م��ن ف��ن��خ��رج
ال��س��ؤاال ي��ك��ل��ف��ن��ا ع��س��ًرا وال ق��ح��ًط��ا األي��ام م��ن ن��خ��ش��ى وال
زاال ال��ظ��لُّ م��ا إذا ح��رٌّ وال ف��ي��ه��ا ال��م��رء ي��ض��ر ب��رد وال
وال��ض��الال ال��غ��واي��ة ت��ط��ع ول��م ف��ي��ه��ا أح��س��ن��ت م��ا األرض ف��ن��ع��م

اآلثار متتبع (25)

فصادف واملناظر، اآلثار من فيها بما الطرف يمتع باريس إىل السفر املرصيني أحد أراد
يتحدثان، وأخذا بصاحبه، منهما كل فأنس بلده، إىل مرص من عائًدا فرنسيٍّا طريقه يف
أردت ولكني ال، قال: هناك؟ حاجة ألك قال: باريس. إىل قال: تذهب؟ أين الفرنيس: فقال
وما البالد، هذه بتاريخ علًما اإلنسان يزيد هذا أن علمت وقد اآلثار، من فيها ما أرى أن

والعلوم. الحضارة من أهلها عليه كان
كنت الغرض ولهذا صدقت؛ لقد عليه: وأقبل املرصي بقول أعجب وقد الفرنيس، قال
الجميلة، مناظرها من بكثري تمتعت وقد وصفها، من سمعت ما لفوق وإنها مرص، يف
يشء وقراءة العربية اللغة معرفة لعدم أسفت ولكني العربية، اآلثار متحف وأعجبني
هذا أر لم إني املرصي: قال ذلك؟ من شيئًا تحفظ فهل اآلثار، هذه بعض عىل كتب مما

املتحف.
الحديث يف ودخل عنه، تمالك ولكنه الفرنيس، وجه عىل التعجب عالمات فظهرت
إىل منها، لكثري مشاهدته ويذكر اآلثار، من فيها وما مرص مدح يف يطنب وأخذ ثانية،
ويسأل مشهدها، وعظيم صنعها من يعجب فجعل األهرام، ذكر إىل الحديث ساقه أن
التأثري هذا ألرضه يكون أن يخال يكن ولم املرصي فاضطرب ذلك، يف يرى عما املرصي
نفيس، يف ذلك عظمت ولكنك بها، اهتمامي لعدم األهرام؛ أر لم إني قال: ثم النفوس، يف

عودتي. بعد وسأزورها
آثار من شيئًا تدري ال إنك قائًال: عنه، وجهه ورصف به، متهكًما الفرنيس فضحك
يكون فماذا جدودك، تعرفه لم ما آثارها من لتعرف األخرى؛ البالد يف توغل وأراك بالدك،
كمن إال مثلك وما بالدك، يف الشهرية اآلثار بعض تصف أن باريس أهل سألك إن حالك

كلٍّ. بقيمة منه جهًال الصدف طلب يف ويذهب به، يعبأ ال أقدامه تحت الدرَّ يرتك
ال اإلنسان إن نعم غريها، معرفة اطلب ثم بالدك، آثار فاعرف املغرور أيها اذهب
أحوالهم اختالف عىل الناس أجناس خالط إذا إال تجربته وتحسن وآدابه أخالقه تكمل

25

Similer Documents