تحميل أنت لي بي دي إف

لقبأنت لي
فئة
LanguageArabic
حجم الملف6,6 م.ب
إجمالي الصفحات1597
Document Text Contents
Page 1

مدونة الحب في غرفة اإلنعاش

twitter @mjanen۲۳

Page 2

א)(א ،
. א...א

א ، ، א ، א א א ، א
א א

א . א
، א א

. )א
א)א()(،

! א
א

א א
! א

.. א
! א א

א א א א
" ! א... "

אא א ،
א א ! א א

:
" ! ! "

א א ! א
، א א א . א

؟ " " א
א א . א

" ! א "
، א א : א

א ! " ،א
" ! א

http://mzaj٤.blogspot.com/

Page 798

؟؟.. " א " א

" ؟؟ "

؟ " א " א


:

א ، " א " א


:

" א "


:

" "


:

" ؟؟..א "


א ، ...א


: ..א ..

" "

א ،،א א : א

א " ؟ א ..א

، א ، .. א

http://mzaj .blogspot.com/

Page 799

" ..א


.. :

" .. "


:

" "

" ؟؟ .. "


א א ، א : א

" .... "


...אא


....، ،...


:

" .. "


... ، : א

" .. א.. "


..א


:


http://mzaj .blogspot.com/

Page 1596

:تضحك رغد ثم تنظر إلى ولید من طرف عینیھا نظرة تشكك مرحة وتقول
"!ھل فتحتھ؟ اعترف"
:فیضحك ولید ویقول

"!أنا؟؟ أبدا... لكنني عرفت ما الذي یحتویھ"
:تقول رغد متحدیة
"وماذا یحتوي؟؟"

:فیجیب ولید
"!افتحیھ لنرى"

:رغد تنظر إلى ولید برضا... وتقول
"!نعم. اآلن... ال بأس!.. بل بكل سرور"

وفتحت الصندوق... وألقت نظرة على القصاصات... ثم أخذت تستخرج القصاصة
...بعد األخرى... وولید معھا یقرأ المكتوب علیھا

...عندما وصلت إلى ھذه القصاصة... نظرت إلى ولید ومشاعر شتى تمأل قلبھا
{أتمنى أن أتزوج من ابنة عمي رغد}

"...ولید"
ھتفت بلھفة وعطف ومحبة... فطبع ولید قبلة دافئة على یدھا وربت بلطف على

:ندبة ذراعھا األیسر القدیمة، وقال
"...أمنیتي األولى... التي كنت أعیش على أمل تحقیقھا... آه یا رغد... لو تعلمین"

:وأحاطھا بذراعیھ بكل الحب والحنان... ومسح على شعرھا األملس برفق... ثم قال
"تابعي"

وتتابع رغد استخراج األماني... وكانت األمنیة التالیة... أھم أمنیة... قضى ولید كل
...تلك السنین... یفكر فیھا

:یبتسم العریسان لدى قراءتھا ویقول ولید
"!دّوختني! جعلتني مجنونا یا رغد... فقدت عقلي وأنا أحزر... من كنِت تقصدین"

:تضحك رغد ثم تقول
" كان یجب أن تعرف! أنا ال أرى في حیاتي غال ولید! أحبك منذ ال أعرف متى...

...!وإلى ال أعرف متى
كنت ...ولید.... ولید قلبي... حبیبي... بقد كنت كل شيء بالنسبة لي! كل كل شيء
أشعر... بأنك شيء یخصني أنا... أنك موجود من أجلي أنا... ویجب أن تكون لي

"....!أنا!... أنت لي
:ولید یسكن برھة، ثم یطلق ضحكة خفیفة، ثم یضم رغد إلى صدره بحرارة ثم یقول

"..أعرف... حبیبتي! قلت ذلك لي مسبقا"
:تبعد رغد رأسھا عن صدره ثم تنظر إلیھ باستغراب وتقول

"أنا قلت ذلك؟"
:فیجیب

"...نعم... منذ زمن طویل... طویل جدا"
:تقول رغد

http://mzaj .blogspot.com/

Page 1597

"!ال أذكر"
:فیلتفت ولید إلینا وینظر باتجاھنا ویقول
"لكنكم تذكرون حتما... ألیس كذلك؟؟"

************

لتحمیل مزید من الروایات تفضلوا بزیارة مدونة الحب في غرفة اإلنعاش

http://mzaj4.blogspot.com/

http://mzaj .blogspot.com/

Similer Documents