تحميل تاريخ فلاسفة الإسلام بي دي إف

لقبتاريخ فلاسفة الإسلام
فئةكتب الفلسفة
LanguageArabic
حجم الملف1,1 م.ب
إجمالي الصفحات320
Document Text Contents
Page 160

اإلسالم فالسفة تاريخ

وقلنا: هللا، يف املؤمنني نحب أنا كما هللا يف وأنقضناهم الغواة، من السفهاء
قد وهؤالء باملتقني، املوصوفون هم وعبادك اليقني، الحق هو دينك إن اللهم
أسفارهم فباعد بيناتك، عن وبصائرهم أبصارهم وعميت آياتك، عن رصفوا
وبني قليل إال بينهم يكن ولم وأنصارهم. كانوا حيث أشياعهم بهم وألحق
ولكنهم وِسنتهم، غفلتهم من بحده واإليقاظ ألسنتهم مجال يف بالسيف اإلملام
ملا لعادوا ردوا ولو هللا رحمة عن طردوا ثم والهون، الخزي بموقف وقفوا

لكاذبون. وإنهم عنه نهوا
السموم من حذركم اإليمان عىل الرشذمة هذه — هللا وفقكم — فاحذروا
بها التي النار فجزاؤه كتبهم من كتاب عىل له ُعثر ومن األبدان، يف السارية
عىل منهم عثر ومتى ومآبه، وقارئه مؤلفه مآل يكون وإليها أربابه، يعذب
بالتثقيف فيه فليعاجل واهتدائه، استقامته سبيل عن عٍم غلوائه يف مجد
هللا دون من لكم وما النار! فتمسكم ظلموا الذين إىل تركنوا وال والتعريف
لهم ليس الذين أولئك أعمالهم حبطت الذين أولئك تنرصون. ال ثم أولياء من
تعاىل وهللا يعملون، كانوا ما وباطل فيها صنعوا ما وحبط النار إال اآلخرة يف
تضافركم األبرار صحائف يف ويكتب أصقاعكم، امللحدين دنس من يطهر

املنشور. ا.ه. كريم. منعم إنه واجتماعكم الحق عىل

املحاكمة بعد (25)

ابن ذم يف القصائد ونظم الدولة، أطراف إىل وإرساله املنشور، وتحرير املحاكمة، بعد
العقوبة مدة ولكن Lucena اليسانة إىل نفي رشد ابن إن قيل عقيدته، يف والطعن رشد،

بالدقة. تعلم ال
سنة، من أكثر تطل لم عنها والعفو وعقوبتها املحنة أن رأي عىل املؤرخني ومعظم
عن سألت األندلس) (يعني البالد إىل دخلت «ملا الدين: تاج الشيوخ شيخ ذكر فقد
وال أحد عليه يدخل وال يعقوب، الخليفة جهة من داره يف مهجور إنه فقيل رشد، ابن
الرواية هذه عىل رشد ابن ألن السيايس؛ االعتقال من نوع وهذا أحد.» إىل هو يخرج
أقوال عنه رفعت قالوا السبب، عن الدين تاج فسأل داره، كرس يف واستقر بيته لزم
الدين تاج وروى األوائل. علوم من املهجورة بالعلوم االشتغال كثرة إليه ونسبت رديئة،

.٥٩٤ سنة أواخر يف بمراكش بداره محبوس وهو مات رشد ابن أن

160

Similer Documents