تحميل زهرة البرسيم بي دي إف

لقبزهرة البرسيم
فئةكتب أطفال
LanguageArabic
حجم الملف1,7 م.ب
إجمالي الصفحات67
Document Text Contents
Page 1

@·Óçä�j€[email protected]ÒäÁã

@Ô„˝Ó◊@›flb◊

Page 33

اْلِربِْسيِم َزْهَرُة

اْلُمَخاَطَرِة. َعِن َويَْمنَُعُه) (يَْزُجُرُه ُه َويَُكفُّ يَْرَدُعُه َمْن يَِجْد َلْم
اْلُجْحِر ِمَن ُه أُمُّ َخَرَجْت أَْن بَْعَد يَِّة اْلُحرِّ ِمَن ِبِه َظِفَر ِبَما ِدْرَصاَن» «أَبُو َفِرَح
— اللَّْوِم ِمَن — يَْكَرُهُه َما ِمنَْها يَْسَمَع أَْن ُدوَن يَْهَواُه، َما ُق َسيَُحقِّ إنَُّه َوابْتََهَج.

َويَْخَشاُه.

َحْمَقاءُ ُمَغاَمَرٌة ( )

أَْن إَِليِْه َوَخيََّال أَْمِرِه، َحِقيَقَة أَنَْسيَاُه َحتَّى اْلُغُروُر، ِبِه َوتََماَدى الزَّْهُو، َعَليِْه اْستَْوَىل
ِلَوْجٍه. َوْجًها ِبَها ُسْخِريَتَُه َلَها َويُْعِلَن ِفيِه، ِليَنَاَم بْيَاِن»، الصِّ «أُمِّ بَيِْت إَِىل يَْصَعَد

ًدا، ُمتَُوعِّ َقاَل أَثًَرا. اْلَعُجوِز ِلْلبُوَمِة يَِجْد َلْم َحْوَلُه. َت تََلفَّ ُمَخاَطَرتِِه. تَنِْفيِذ َعَىل أََرصَّ
«أُمَّ يَا أَنِْت، أَيَْن اللَّيِْل»؟ «ُغَراَب يَا أَنِْت، «أَيَْن اْلَغيِْظ: ِمَن (يَتََقطَُّع) يَتََميَُّز يََكاُد َوُهَو
أَيَّتَُها َلَها: َلُقْلُت َعيْنَاَي َعَليَْها َوَوَقَعْت َجاءَْت َلْو أََما !َّ إَِيل تَِجيءُ َليْتََها أََال بْيَاِن»؟ الصِّ

«.… اْلَعُجوُز اْلَهِرَمُة

الطَّيِْش َعاِقبَُة ( )

َُّه ِألَن بْيَاِن»؛ الصِّ «أُمِّ ِلْلبُوَمِة: يَُقوَلُه أَْن ِدْرَصاَن» «أَبُو يُِريُد َكاَن َماذَا أََحٌد يَْعِرْف َلْم
اْآلَن. إَِىل ُجْمَلتَُه يُتِمَّ َوَلْم ِبِه، يَنِْطْق َلْم

َفْجأًَة َعَليِْه (َسَقَط) انَْقضَّ َوَقَع: َقْد إِيَّاُه ُه أُمُّ َحذََّرتُْه َما ِألَنَّ ِلَماذَا؟ أَتَْعِرُفوَن
ِعيِف. الضَّ ِجْسِمِه َعَىل َهَويَا َجبََلنْيِ أَنَّ إَِليِْه َخيََّال َهاِئَالِن، َجنَاَحاِن

َشكَُّه (نَاِفذًا) َماِرًقا َوَسْهًما َطِريِقَها، ِيف اْكتََسَحتُْه َجاِرَفًة َعاِصَفًة َكأَنَّ أََحسَّ
اْلَخاِطَفِة. اْلَربِْق َلْمَحِة ِمثِْل ِيف (َشِمَلُه) َفانْتََظَمُه

َكانَْت َعُه. َمْرصَ َفَلِقَي ؛ اْلَغضِّ ِجْسِمِه ِيف ْلبََة اْلصُّ َمَخاِلبََها اْلَقاِسيَُة اْلَعُجوُز أَنَْشبَِت
اْلَحِزينََة. َخاِتِه َرصَ تَْسَمْع َفَلْم َوَلِدَها، َعْن بَِعيَدًة َراِشٍد» «أُمُّ

ِبَها انْتََهْت الَِّتي الرَّاِعبَُة اْلَخاِتَمُة َهِذِه ِببَاِلَها) يَْخُطْر (َلْم ِبَخَلِدَها يَُدوُر يَُكْن َلْم
اْلَمْغُروِر. الطَّاِئِش َوَلِدَها َحيَاُة

32

Page 34

الثاني الفصل

اْلبَْدُر؟ َعِلَم َهْل ( )

اْلبَْدُر َظلَّ الثََّالثَُة. ِصبْيَتَُها يَأِْوي َحيُْث َها، ُعشِّ إَِىل ِبَفِريَسِتَها بْيَاِن» الصِّ «أُمُّ َعاَدْت
َجِر. الشَّ ُغُصوِن ِخَالِل ِمْن اْلَعذْبََة ابْتَِساَمتَُه َويُِشيُع اْلُمتَأَلَِّقَة، تَُه أَِشعَّ اْلَكْوِن إَِىل يُْرِسُل
َشِهَد َهْل اْلَمأَْساِة؟ َهِذِه تََفاِصيِل ِمْن َشيْئًا اْلُمنرْيُ اْلبَْدُر َعِلَم َهْل أَْدِري: َلْسُت
َهذَا، أَُظنُّ َما ؟ يُْحتََرضُ َوُهَو اْلَحِزينَِة َّاِتِه أَن إَِىل أَْصَغى َهْل ِدْرَصاَن»؟ «أَِبي َع َمْرصَ

اْلِكَراُم! اْألَْهُل أَيَُّها
ِدْرَصاَن»، «أَِبي ِع ِبَمْرصَ َعِلَم َلْو اْلُمِنريَ، اْلبَْدَر َصاِحبَنَا أَنَّ ِمْن يَِقنٍي َلَعَىل إِنِّي
اْلَقْلِب. َقاِيسَ َلَكاَن َصْفَحتَُه، تَُفاِرُق َال الَِّتي ابْتَِساَمِتِه َعِن َويَُكفَّ َلُه يَْحَزَن أَْن ُدوَن

. اْألَْرِيضِّ َعاَلِمنَا َعْن بَِعيٌد — تَْعَلُموَن َكَما — اْلَقَمَر َلِكنَّ
اْلَمأَْساِة؟ َهِذِه َحِقيَقَة يَْعَلَم أَْن — َعنَّا بَِعيٌد َوُهَو — َلُه يَتََسنَّى َكيَْف أَْدِري َلْسُت

َهذَا؟ َغرْيَ ِمنُْكْم أََحٌد يَْعَلُم َهْل تَُرى

«اْلِخْرِنِق» ُخْطبَُة ( )

«اْلِخْرنُِق». اْسُمُه ( َقِويٌّ (َصِغريٌ َفِتيٌّ ذَِكيٌّ أَْرنٌَب َقاَم
— َداِئًما َعِهْدنَاُه َكَما — َمْشُغوًال َكاَن اْلبَْدَر «َلَعلَّ َقاِئًال: يَن اْلَحاِرضِ َخَطَب
إَِىل ِلْلُوُصوِل ِبيِل، السَّ َسَواءَ ِليَْهِديَُهْم ِباّلليِْل)؛ يَْمُشوَن (الَِّذيَن اِريَن ِللسَّ الطَِّريِق ِبِإنَاَرِة

يَْرُجونََها. الَِّتي َغايَاِتِهُم
. َكالَّ اْلَغاِليَِة. ِبنََصاِئِحَها َويَْستَِهنُي ِه، أُمِّ َكَالَم يَْعِيص َمْن إَِىل يَْلتَِفُت اْلبَْدَر أَُظنُّ َما

النَّاِصِحنَي. ِكَراِم ِمْن َغرْيِِه ِبتََجاِرِب يَنْتَِفُع َال ِبَمْن يُْعنَى أَْحَسبُُه َما

اْلِعنَاِد ثََمُن ( )

َونََجا اْلَهاِويَِة، ِيف اْلُوُقوَع َلتََجنََّب النُّوِر، ِمَن يَْستَِفيُد َكيَْف ِدْرَصاَن» «أَبُو َعَرَف َلْو
ِللتَّْهلَُكِة. التََّعرُِّض ِمَن

33

Page 66

اْلَحيََواِن ُة أُْرسَ

َقَطاة أُنْثَاُه:
النهار َوَلُدُه:

اْلَكَرَواُن

الطِِّريُق أَِو: الطَّرِّيُق، اْسُمُه:

اللَّيُْل َوَلُدُه:

اْلَكْلُب

َواِشٌق أَْسَماِئِه: ِمْن
َخاِلٍد أَبُو ُكنْيَتُُه:

بََراِقُش أُنْثَاُه:
ُقْطُرُب َوَلُدُه:

النَّْرسُ

يُك الرضَّ اْسُمُه:
اْلِعْرتَُة أُنْثَاُه:
اْلَهيْثَُم َوَلُدُه:

النَّْحُل

الثَّْوُل اْسُمُه:
النَّْحَلُة أُنْثَاُه:
الرََّصَعُة َوَلُدُه:

Page 67

اْلِربِْسيِم َزْهَرُة

اْلِقطُّ

ُمَخاِدٌش اْسُمُه:

َسنُّوَرة أُنْثَاُه:
ْربُق الشِّ َوَلُدُه:

Similer Documents